بقلم : احمد بونو
في أفق رفع الحجر الصحي تدريجيا، وانسجاما مع الاستراتيجية  الوطنية الجديدة الرامية الى إلى فحص واختبار جميع الاشخاص الذين لهم ارتباط بالخدمات المهنية والمرتفقين  للمؤسسات العمومية ، تم تنظيم تحاليل مخبرية  الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا المستجد ، وذلك يومي الثلاثاء 30 يونيو 2020 و الأربعاء فاتح يوليوز 2020 بالثانوية الاعدادية ايت اعمر بمدينة قصبة تادلة ، تحت اشراف الأطقم الطبية والممرضين لمستشفى مولاي اسماعيل وبتنسيق مع السلطة  المحلية بمدينة قصبة تادلة .
في جو من التعبئة والمسؤولية والانضباط وروح المواطنة ، مر اليومان في أجواء عادية ، والتي لاقت استحسانا كبيرا من لدن المستفيدين والمستفيدات من نظير عناصر السلطة المحلية - بقصبة تادلة وأحوازها  وكذا دائرة القصيبة - بمختلف رتبها وموظفيها واعوانها وعناصر الامن الوطني والقوات المساعدة والوقاية المدنية وارباب المطاعم ومساعديهم  والحلاقون وعمال النظافة وغيرهم .
وفي ذات السياق ، أكد السيد عبد الرحيم بنعروف باشا المدينة وقائدا الملحقتين الاداريتين الأولى والثانية ، على ضرورة توخي الحيطة والحذر ، والاستمرار في تطبيق مختلف التدابير الاحترازية لاحتواء فيروس كورونا المستجد .
 كما ذكر السيد عبدالرحيمبنعروفباشا المدينة - جميع أصحاب مختلف المهن المستفيدين من الكشف الطبي - باعتماد نصف الطاقة الاستيعابية للمقاهي والمطاعم وغيرها من المهن  الاجتماعية وكذا الاستراتيجية الجديدة للعمل بالتباعدمع توفير مواد التعقيم باستمرار لفائدة المرتادين والعاملين فيها  وإجبارهم على ارتداء الكمامات .
على مدى يومين إثنين ، و في إطار توسيع التحاليل الاستباقية للكشف عن فيروس كوفيد19 ، تحولت اعدادية ايت اعمر الى ما يشبه مختبرا خاصا بتحليلات الكشف عن فيروس كورونا المستجد ، والذي استفاد منه ما يقارب 1000( ألف ) شخص من الجنسين .
 

1000 حرف متبقي


الحوار بريس TV