aaaa062

بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى آله وصحبه.
مولاي صاحب الجلالة والمهابة أمير المؤمنين وسبط الرسول الأمين أدام الله عزكم ونصركم وخلد في الصالحات ذكركم
. احتفلت الأسرة الملكية ومعها الشعب المغربي قاطبة ،بالذكرى 51 لعيد ميلاد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد.
ففي تاريخ 20 بونبو 1970 ،زف خبر ميلاد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، حيث عمت الأفراح والحفلات رحاب القصر الملكي وسائر أرجاء المملكة،وتشكل هذه المناسبة السعيدة فرصة سانحة، أن يتقدم أعضاء مجموعة الشباب الدبلوماسي والمجتمع المدني المرافع عن مغربية الصحراء ،بأحر التهاني وأطيب المتمنيات إلى أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أعزه الله مجددين آيات الولاء والإخلاص ومقدمين أسمى فروض الطاعة والولاء ..
مولاي صاحب الجلالة أيدكم الله وسدد خطاكم .
بمناسبة هذه الذكرى السعيدة ، و في غمرة احتفالات الشعب المغربي بهذه المناسبة المجيدة،ان أعضاء مجموعة الشباب الدبلوماسي والمجتمع المدني المرافع عن مغربية الصحراء ليعبروا لجلالتكم المنيفة عن صادق الامتنان ،داعين إلى الله لكم بموفور الصحة والعافية وعلى الأسرة الملكية الكريمة باليمن والبركات والمسرات وعلى مملكتكم الشريفة بالتقدم والازدهار والرقي بهذا الوطن العزيز إلى مصاف الدول المتقدمة، وان يعيد هذه الذكرى على الأسرة الملكية الشريفة وعلى الشعب المغربي من طنجة لكويرة بالأفراح والمسرات ،معربين عن تجندنا الدائم وراء جلالتكم للذود عن كل شبر من ترابه مهما كانت مناورات أعداء الوحدة الترابية والتي واجهتموها بعبقرية التي أسقطت كل المغالطات وأوضحت للعالم شرعية مغربية الصحراء،وببسط عطفكم على رعاياكم الأوفياء داخل وخارج ارض الوطن وبالانتصارات الدبلوماسية في ملف قضيتنا العادلة مغربية الصحراء وما أدخلتموه من فرحة على أفراد جاليتنا في كل دول العالم ومن خلالها دخلت الفرحة وعمت كل بيت مغربي هذه الفرحة التي تزامنت مع ذكرى عيد ميلاد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد.
مولاي صاحب الجلالة، سنبقى وسنظل وراء خطواتكم الجليلة تابعين سلفنا الصالح لولائهم للأسرة العلوية المجيدة ، مفتخرين بخطواتكم المولوية الكريمة ، مؤكدين تجندنا المتواصل وراءكم يا مولاي وتعبئة كل طاقات مغربنا الحبيب الذي يعرف في عهدكم الزاهر منجزات ومشاريع هامة ستعزز مكانته الإستراتيجية وتفتح آفاق التقدم والتطور في وجه رعاياكم الأوفياء.
حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم، وأطال عمركم وأبقاكم فخرا لهذا البلد ساهرا على أمنه وازدهاره، وقائدا للمسيرة التنموية التي تصبو جلالتكم لتحقيقها، وأقر عينكم بولي عهدكم صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن والأميرة المصونة للا خديجة، وشد أزركم بشقيقكم المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير الجليل المولى رشيد وباقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة، إنه تعالى سميع قدير وبالإجابة جدير.
والســلام على المقــام العالــي بالله ورحمته تعالى وبركاته
خدام الأعتاب الشريفة
مجموعة الشباب الدبلوماسي والمجتمع المدني المرافع عن مغربية الصحراء
حرر بالعيون بتاريخ 20 بونبو 2021

1000 حرف متبقي